الأسرة

   والدي نشأت بك ابن إبراهيم اغا ووالدته نوره خاتون بنت بلو اغا من عشيرة الجرجرية . ولد عام 1865 في حي الدندان بمدينة الموصل في قصر والده الذي لازال جانباً منه قائماً حتى الآن ، والمسمى حالياً قصر المطران نسبة لمالكه فيما بعد المطران بهنام بني .

والدتي فاطمة بنت عمر اغا رئيس بلدية كركوك في العهد العثماني ، وشقيقة عبد الله صافي اليعقوبي عضو مجلس الأعيان (25-1939) وعبد المجيد اليعقوبي ومصطفى اليعقوبي المتصرفين ( المحافظين ) في العهد الملكي العراقي .

     وقد تولى تدريس والدي مدرسين خصوصيين ، لعدم وجود مدارس نظامية آنذاك ، ثم تدرج في وظائـف البريد والبرق منذ عام 1883 ، كان آخرها خلال العهـد العثماني ( باش مدير ) مدير عام البريد والبرق لولايات بغـداد والموصـل والبصرة ، وعند زوال الحكم العثماني أصبح أول مدير عام للبريد والبرق في العراق ، وأعاد تنظيم دوائر البريد والبرق وفق الأوضاع الجديدة ، مستعيناً بنخبة من الشباب المثقفين العراقيين ، منهم عباس مهـدي وأحمد زكي الخياط وعبد الحميد رفعت وكمال عبد المجيد ( فيما بعد اصبح الأول وزيراً والثلاثة الآخرين مدراء عامين ) . وفي عام 1924 أحيل للتقاعد لبلوغه السن القانونية . وفي منتصف عام 1925 شارك في انتخابات أول مجلس نيابي ، فتم انتخابه نائباً عن لواء كركوك في 9/6/1925 . وفي الجلسة الخامسة للـدورة الأولى لمجلس النواب في 24/12/1925 انتخبه أعضاء المجلس لمنصب النائب الثاني لرئيس المجلس ( جريدة الوقائع العراقية العدد 389 في 14/1/1926 ) بدلاً من محمد أمين زكي الذي عين وزيراً للأشغال والمواصلات .

وقد أبدى والدي نشاطاً برلمانياً بارزاً في مجموعة نواب المعارضة مع رشيد عالي الكيلاني وياسين الهاشمـي ، وله العديد من المواقف الصلبـة فـي التصدي للآراء والمشروعات المتعارضة مع المصالح الوطنية ، مسجلة في محاضر مجلس النواب المنشورة في جريدة الوقائع العراقية .

    وعند بـدء الدورة الثانية للمجلس في 1/11/1926 ، تمكنت مجموعة نواب المعارضة من إسقاط الوزارة السعدونية الثانية ، حين انتخب المجلس مرشح المعارضة رشيد عالي الكيلاني رئيساً للمجلس ، بحصوله على 44 صوتاً ، مقابل 34 صوتاً لمرشح الحكومة حكمت سليمان ، فاضطر عبد المحسن السعدون رئيس الوزراء إلى اللجوء للملك فيصل الأول ، راجياً حل المجلس الذي خذله أو قبول استقالة وزارته ، لعجزها عن تسـيير الأمور في المجلس بالأقليـة التـي تؤيدهـا، فرفض الملك حـل أول مجلس نيابـي لـم يمض على قيامـه

هوية النائب نشأت بك ابراهيم  اغا والد الدكتور اكرم في اول مجلس نيابي سنة 1925

هوية النائب نشأت بك ابراهيم اغا والد الدكتور اكرم في اول مجلس نيابي سنة 1925

سوى سنة واحدة وبضعة أشهر ، وقبل استقالة الوزارة ، وكلف جعفر العسكري بتشكيل وزارته الثانية ، وكان لوالدي دوراً كبيراً في تكوين الأكثرية التي انتخبت رشيد عالي الكيلاني ، بتمكنه من ضم ستة من أصدقائه من نواب الألوية الشمالية الأعضاء في حزب التقدم الذي يرأسه السعدون ، إلى نواب المعارضة في انتخاب الكيلاني . غير أن هذا النصر الذي حققه نواب المعارضة ، أدى فيما بعد إلى حل مجلس النواب قبل استكماله المدة المقررة في القانون وهي أربع سنوات . وذلك حين قدم جعفر العسكري استقالة وزارته في 8/1/1928 فقبلها الملك فيصل ، وعرض على عبد المحسن السعدون تشكيل الوزارة ، الذي اشترط لقبول هذا العرض حل مجلس النواب الذي سبق أن خذله ، فوافق الملك وعهد إليه رئاسة الوزارة في 14/1/1928، وكانت باكورة أعمال الوزارة السعدونية الثالثة ، استصدار الإرادة الملكية بحل مجلس النواب في 18/1/1928 . فاستاء والدي من هذا الإجراء المخالف للأعراف الدستورية ، وقرر الهجرة إلى   سوريا ، فباع دارنا في بغداد ، وانتقلنا إلى دمشق ، حيث شيد داراً لنا في حي الصالحية ، لأنه كان ينوي الإقامة الدائمة هناك ، غير إن حنينه إلى الوطن ، جعله يقرر العودة إلى العراق في أواخر عام 1933 فرجعنا إلى بغداد .

   وقد عاش والدي بقية أيام حياته ، دون أن تكون لديه رغبة في ممارسة نشاط سياسي ، لخيبة ظنه في العمل السياسي ، وذلك لغاية وفاته في 20/3/1945 ، بعد حياة مشرفة ، تميزت بالاستقامة والصدق والإخلاص والوطنية والعمل الجاد المثمر، ومن هذه السيرة النيرة ، استقيت وأشقائي النور الذي أضاء أمامنا مسالك الحياة .

نشات بك ابراهيم اغا والد الدكتور اكرم

نشات بك ابراهيم اغا والد الدكتور اكرم 1910

وأشقائي الثلاثة : الأول الدكتور هاشم طبيب توفي في عام 1982 ، وله ولدان هما رياض باحث اجتماعي سابقاً والدكتور خالد مستشار بوزارة الصحة في الإمارات العربية المتحدة . والثاني ناظم توفي في عام 1936 عندما كان طالباً في كلية الحقوق . والثالث إبراهيم المفتش الإداري بوزارة الداخلية سابقاً ، وله ولدان هما الدكتور نشأت باحث علمي بمعهد زراعي في لندن والمهندس ناظم مقدم متقاعد .

   ولي ولدان هما : عميد شرطة علي وابنه حسين ، والدكتور حسن مدرس بكلية الآداب في الجامعة المستنصرية وابنه أحمد .

قصر جد الدكتور اكرم , ابراهيم اغا الذي شيده في الموصل سنة 1850

قصر جد الدكتور اكرم , ابراهيم اغا الذي شيده في الموصل سنة 1850

أول مجلس نواب في العراق (1925) و نشأت بك ابراهيم (والد المؤلف) النائب الثاني لرئيس المجلس جالس في الصف الثالث بجوار العمود الايسر بالقاعة

أول مجلس نواب في العراق (1925) و نشأت بك ابراهيم اغا (والد الدكتور اكرم) النائب الثاني لرئيس المجلس جالس في الصف الثالث بجوار العمود الايسر بالقاعة

من كتاب مذكراتي صفحة 13,12,11,10,9

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s